الاثنين، 13 ديسمبر، 2010

أجمل الأقلام ...الحياه افلام...!


ما اكرمهن الا كريم- الحياة و التجربة
  جميل أن أرى من يحمل الحب ويخفق قلبه بالود ويتعامل مع الناس بحسن الخلقيُسخر قلمه لكتابة ما فيه التقارب بين الأحبة بكلمات قليلة الحروف كبيرة المعاني يتوق إلى قرائتها من حُرم الحب ليرى من خلالها أن الدنيا بخير 
وأنها كما تحوي الحاقدين والحاسدين والمُبغضين فهي تحوي كذلك من يحملون نفوساً طيبة وقلوباً خفاقة بالحب تُظهرها من خلال تعاملها وتُسطرها من خلال كلماتها المكتوبة التي تفوح بشذى الود لتُزكي بها نفوس من يتعنون داخلين وللقراءة راغبين وللخلق الكريم طالبين من خلال تمعنهم في جمال ما يُكتب هنا نعم جميل جداً أن تكون كتاباتنا تحوي المحبة وترسم الطريقة المثلى للتعامل مع الآخرين بأسلوب جذاب خالٍ من التعقيد ، يحوي جمال الكلمة وزينة الحوار ، مع من يُخالفنا الرأي شعارنا في ذلك الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضيةفأقلامنا هي الصورة العاكسة لنا بما تُسطر من كلمات إن كانت طيبة وحاوية للحب أظهرت للقارئ أننا من أهل الخير الداعين إلى ما فيه الصلاح ومن ذوات الخلق الكريم الذي به نوصل رسالتنا ليعمل بها من تاه في غرور الدنيا ويُريد العودة إلى ما فيه الفلاح وممن يدعو للحب في التعامل لنُبين بأننا من الدعاة إلى الألفة بين من فرقت بينهم أمور دنيوية زائلة وزائفة فرقتهم عن بعضهم وأننا ممن يعمل للإصلاح بين الأخوة ليعودوا إلى جادة الحق تاركين التنافر والتناحر الذي لا يُجدي نفعاً بل يجلب الضر لهم ويجعلهم لقمة سائغة في يد الأعداء يتلاعبون بهم كيفما شاءوا ليكونوا أسياداً عليهم فشعار العدو دائماً فرق تسدنعم بالكلمة الطيبة والحاوية للحب نستطيع أن نُجنب أخوة لنا التباغض والعداء الذي يُفرح الشيطان ويسر أعوانه من بني الإنسان ليعودوا بها إلى العقل ويُحكموه في تعاملهم مع بعضهم ليروا بأن خير طريق يُجنبهم الضعف والهوان هو طريق الخير والتعامل بالحب والتغاضي عن بعض الإساءات وتوطئة النفوس على التنازل فيما بينها لتكون كتلة واحدة كالجبل الأصم الذي لا يزحزح عن مكانه بأي قوة كانت لأن صخوره مجتمعة جعلت منه جبلاً شامخاً يبقى على مدى الدهور والأيامفما أجمل تلك الأقلام التي تكتب في الحب وتدعو إلى الحب وتعمل للإصلاح بين الشقاء والأخوة والصدقاء التي تباعدوا وتنافروا وتباغضوا لأمور تافهة قربتهم من الشيطان ليكونوا اتباعاً له يعملون بما يأمر ليوقعهم في شراكه والتي توصلهم إلى حر النيرانوفقنا الله لأن نكون من المصلحين بين أخوتنا والداعين إلى الألفة بالكلمة الطيبة والحب الذي تحويه نفوسنا والتي يظهر من خلال أقلامنا المشرقة بأسمى معاني الكلام الطيب والنافع لكل الأنامصــ آل محمد ــداحتحياتي

من فضلك اضغظ لايك لمشاهدة لينك التحميل

0 تعليق : ضع بصمتك وشاركنا برأيك:

إرسال تعليق


======= رجاء تجنب استعمال الكلمات المسيئة في التعليقات و الالتزام بصلب الموضوع =======
=========== تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد) ============

ملاحظة : للإبلاغ عن رابط محتوى لا يعمل المرجوا الضغط على " الاتصال السريع " في أسفل القائمة مباشرة لاصلاح الخطأ بسرعة : نحن نسعى دائما لرقي الموقع جميعا من أجل الاستقرار
جميع الحقوق محفوظة © 2014 زووم العربية جميعا من أجل الاستقرار